Sunday, April 22, 2007

أبو الفصاد

الشهر ده كان عيد ميلادي التسعة وثلاثين.... حاجة لذيذة وغريبة الناس كلها قالت لي خلاص مش لازم نقول السن بعد الثلاثين بس أنا مش لاقية في الحقيقة سبب وجيه للموضوع ده الواحد عاش سنين وعمل حاجات فرحان بيها أو أتعلم منها ينكر وجودها ليه وبعدين أنا فرحانة إني بأكبر ... أكيد مش هنبسط قوي لو التجاعيد بدأت والكرمشة بس هعرف اتعامل معاهم وانبسط زي ما الدنيا علمتني اتعامل مع حاجات كتير المهم عيد ميلادي السنة دي كان في المحروسة كان بقالي فترة بعمله بعيد عن اهلي واصحابي لكن المرة دي كان مختلف احتفلت أكثر من مرة، زي زمان قبل ما أمشي جارتي الانجليزية اللذيذة عملت لي تورتة تحفة وفي مصر مرة مع أمي وأخواتي وأولاد اخواتي مرة مع اصحابي مرة مع عيلة شريكي العزيز وفوجئت لما رجعت هنا أن زمايلي كمان بيحتفلوا بي والنهاردة جارتي اللذيذة احتفلت بي وهي بتحتفل بعيد ميلاد بنتها حاجة كده أخر دلع... طول عمري باحب يوم عيد ميلادي بأحوش لنفسي وأجيب لي هدية وادلعني
مع أن فيه ناس كثيرة بتقوم بالمهمة دي
حتى بنوتي السنة دي رسمت لي بانرز وعملت لي كروت كثيرة ومن الطقوس المتبعة اقعد اكتب عن السنة اللي عدت واشوف عملت إيه ومعملتش إيه وأراجع السنة وأعمل خطة للسنة الجديدة لكن السنة دي كنت مكتفية بالحب اللي اخذته من الناس اللي حواليه
والزيطة والزمبليطة اللي كانت في الصالون (يا ست هانم( ومكنتش عايزه التزم بأي طقوس
وكالعادة كان الفريق موجود
وكاميراتهم كمان اللي صورتهم مع بعض
وكان معاهم كمان أولادهم
حاجة جميلة خالص
لما تشوف أولاد أولادك
بيحضروا عيد ميلادك
واصحابك واهلك مبسوطين بيك
الواحد يقعد يسأل نفسه بعد كده
إيه تطلبي يا نفسي فوق كل ده

4 comments:

egiziana said...

بس سيبك انتي,
حاجة مختلفة

Anonymous said...

كل سنة وانتي طيبة وسعيدة ومختلفة
وعقبال ما واحد من أحفادك يكتب عنك زي ما أنا كتبت عن جدتي! أنا لسه منتظر التعليقات المفصلة اللي وعدتيني بيها عن أمينة
أطيب التمنيات
حسام فخر

Desert Rose said...

:)
كل سنة و انت طيبة، يا رب دايما تكون ايامك جميلة

قوس قزح said...

صحيح! ايه تطلبى يا نفسى فوق كل ده... كل سنة وانتى طيبة وكل سنة وانتى قريبة من القلب