Wednesday, January 11, 2006

بعيدًا عن المحروسة

لم استطع بعد الاعتياد على قلة الضوء، الشمس الساطعة في المحروسة لا يضاهيها شيء، أجد نفسي في الصباح أميل إلى إضاءة كل الأنوار في محاولة يائسة للبحث عن ذلك الضوء الذي افتقده ولكنني أعلم أنني بعد قليل سأعتاد هذا الضوء الخافت، كما اعتدته من قبل، وكما أعتدت البرد من قبله، وأعتدت أشياء أخرى كثيرة .

أنظر إلى الأشجار الشامخة التي تحيط بالمكان، تساقطت أوراقها الكثيفة، كان مشهد الغروب وراء الأشجار المتساقطة من أفضل المشاهد التي أحب اقتنائها، لم أعد واثقة من هذا الآن، بل لم أعد واثق من أي شيء كان، ومن معنى هذا الشيء لدي الآن.

التغير، التبدل، التحول، كلمات لم تعد تحمل معانيها القوية القديمة، فهي تحدث لي وحولي ببساطة وبلا أي تضخم في المعاني، تحدث كل يوم، وكل لحظة في اليوم: لم تعد عبارة: أنت اتغيرت كتير، تحمل المعاني السلبية التي كانت تحملها في زمن ما وفي فترة ما عندما كنت انطقها أو اسمعها، أجد نفسي الآن أقولها وقد ارتسمت الإبتسامة على شفتي، فلم أعد أرى التغير مخيفًا، بل حتميًا، وأحيانًا أخرى أجده صحيًا، أصبح المخيف في ذلك الزمن المتغير، أن يحتفظ من حولي بجمودهم، وجمود أفكارهم.

شجرتي المفضلة تتغير أربع مرات خلال الأثنى عشر شهرًا وتتلون أوراقها، تنضج وتكبر، كذلك صغيرتي الجميلة، لم تعد كما كانت منذ شهر مضى، ولا أنا ولا هو

3 comments:

egiziana said...

التغيير بقي سمة حياتنا
بس الشطارة اننا نتجاوب معاه بسرعة
زي ما بيحصل معاكي

R said...

ـ"الشمس الساطعة في المحروسة لا يضاهيها شيء"

لأ الصراحة فيه.. شمس ممفيس تضاهيها ونص، وشمس كاليفورنيا أحسن وأحسن، ولا فيه تلوّث ولا حاجة تعكّر صفوها..

بس القديمة تحلى برضه

beastboy said...

عندك حق يا رامي، أكيد في حاجات كتير تضاهيها، هي مش مجرد شمس !!!