Wednesday, August 31, 2005

ثقل

أسير مع ابنتي في الطريق
أجدني ألهث، أشد قدماي بصعوبة
أئن تحت ثقل وزني
أتذكر رباعية جاهين
ونطق سيد مكاوي لكلمة ياتخين
اضحك وانا أفكر في صاحبة الحواديت
ابنتي تنظر إلى بعطف طفولي وتسألني
أنت تعبان ولا إيه؟؟
ابتسم وأحاول أن أجتهد لأسرع بخطاي قائلاً
لا طبعًا أنت اللي ماشية ببطء
استلق على ظهري فوق المياه
جسدي متعب يئن
انهكه السن والمرض
انظر إلى سماوات الله الزرقاء الواسعة
اغمض عيني احاول أن استرخ
متعب أنا
اشعر بيد صغيرة ناعمة تأخذ يدي برقة

آخذك لفة في المياه بشويش وتدفع كام

انظر إليها وابتسم

تأخذ يدي وتسير بجواري في خطوات دائرية
اترك جسدي المثقل بهمومه الكثيرة
واغمض عيناي مرة أخرى مستسلمًا لها

3 comments:

Ahmed Shokeir said...

حد يبقى عنده الأمورة الجميله دى ويحس بالهموم الثقيله اللى بتتكلم عنها

إنهض وإنفض عنك غبار الهموم

تحياتى

beastboy said...

عندك حق، وده اللي بقوله لنفسي كل يوم، شكرًا على زيارتك

أحمد said...

زى ما قال لك احمد بالضبط