Monday, May 26, 2008

من هو قريبي؟

حيث أسكن يوجد جار لنا مسن، عمره أكثر من ثمانين عام

عندما سكنت في ذلك المكان كان مازال في صحة جيدة كنت أراه يذهب مشيًا صباحًا ليبتاع جريدته وأحيانًا كثيرة في سيارته الكبيرة يأخذ زوجته العجوز

التي تعاني مشاكل في ساقيها، ويخرجان معًا كانت الحياة تسير على ما يرام نتبادل كروت التهنئة كالمعتاد في الكريسماس

نتحدث كلمات كثيرة عن موضوع الانجليز المفضل "الطقس"

منذ عدة أشهر لاحظت أنه تغير كثيرًا لم أعد أرى سيارته، وأراه كالتائه

كوني غريبة لم أكن أعرف التصرف المناسب كنت أرغب سؤاله عن صحته ولا أجرؤ على طرح سؤال: هل أنت بحاجة لشيء؟

لخوفي أن أجرح كبرياءه سألت جار آخر: قال لي إن زوجته في حالة صحية حرجة

،السبب في تدهور حالته هو أنه كان السبب في سقوطها بغير قصد وهي الآن في المستشفى في حالة متدهورة جدًا مما جعله بدوره يفقد تركيزه كثيرًا

تكررت في الأيام الأخيرة زيارات سيارة الأسعاف، قال لي بعض أقاربه أنها تحتضر في المستشفى، شعرت بالأسف الشديد

جاء ونظر، وربما تأثر وتأسف، ولكنه لم يقدم أي إسعاف، بل جاز مقابله

أثناء الصلاة الأسبوعية تحدثنا عن فيلم إيفان ألمايتي وعن فكرة الفيلم وأهمية أن نقوم بمساعدة من حولنا بمبادرات بسيطة One Act of Random Kindness

كانا هو وزوجته دائمًا في ذهنى، وفروق الثقافات وخوف الغريب من التصرف المتهور الجارح يقيدني

اليوم رأيته ينتظر، أقتربنا منه وسألناه ماذا ينظر ولأول مرة فكت عقدة لساني وطرحت مخاوف الغريب وقلت يمكنني أن أوصلك لرؤية زوجتك إذا لم يأت من تنتظره وفي الوقت نفسه الذي فيه أخرجت سيارتي جاءت السيارة الأجرة

نظر إلى وابتسم وقال إنه يفضل أن يذهب معي وأن يدفع الغرامة للتاكسي سعدت بذلك فتحت له الباب وساعدته على الدخول وبلا شعور بالغربة وضعت حزام الأمان حوله فهو الآن مسئوليتي تحدثنا وسألته عن زوجته وصلنا سريعًا، تركته وفي طريق العودة أخذت أفكر في الحب والعشرة والاخلاص

نبرة صوته السعيدة وإجابته على سؤالي بالإيجاب عندما سألته إذا كانت تتعرف من حولها .وأضاف بفرح طفولي: ويمكنني أن أمكث معها ما أريد من الوقت. أخذت أتساءل: ترى هل سيدق على بابنا الآن إذا احتاج لشئ ما، أم سيبتعد ثانية رغبة في عدم إزعاجنا؟

الشيء الوحيد الذي أعرفه الآن هو أنني سأتقدم نحوه إذا رأيته يقف وحيدَا وسأسأله بلا تحفظ هل تحتاج لأي شيء؟؟؟

6 comments:

African Doctor said...

جميلة قوي :)

Christa said...

حلوة بجد

egiziana said...

I like it my dear, this is my friend i knew :)

عاشقة المسرح said...

رائع جدا

Anonymous said...

في خلال الثلاثين عاما الماضية تعرضت مصر الى حملة منظمة لنشر ثقافة الهزيمة - The Culture of Defeat - بين المصريين, فظهرت أمراض اجتماعية خطيرة عانى ومازال يعانى منها خمسة وتسعون بالمئة من هذا الشعب الكادح . فلقد تحولت مصر تدريجيا الى مجتمع الخمسة بالمئه وعدنا بخطى ثابته الى عصر ماقبل الثورة .. بل أسوء بكثير من مرحلة الاقطاع.
هذه دراسة لمشاكل مصرالرئيسية قد أعددتها وتتناول كل مشاكلنا العامة والمستقاة من الواقع وطبقا للمعلومات المتاحة فى الداخل والخارج وسأنشرها تباعا وهى كالتالى:

1- الانفجار السكانى .. وكيف أنها خدعة فيقولون أننا نتكاثر ولايوجد حل وأنها مشكلة مستعصية عن الحل.
2- مشكلة الدخل القومى .. وكيف يسرقونه ويدعون أن هناك عجزا ولاأمل من خروجنا من مشكلة الديون .
3- مشكلة تعمير مصر والتى يعيش سكانها على 4% من مساحتها.
4 - العدالة الاجتماعية .. وأطفال الشوارع والذين يملكون كل شىء .
5 - ضرورة الاتحاد مع السودان لتوفير الغذاء وحماية الأمن القومى المصرى.
6 - رئيس مصر القادم .. شروطه ومواصفاته حتى ترجع مصر الى عهدها السابق كدولة لها وزن اقليمى عربيا وافريقيا.
ارجو من كل من يقراء هذا ان يزور ( مقالات ثقافة الهزيمة) فى هذا الرابط:

http://www.ouregypt.us/culture/main.html

Anonymous said...

وعليكم السلام

أتمنى التوفيق لهذا الموقع القيم جدا

وفعلا محتوى الموقع مفيد جدا واستفد منه الكثير

www.fr7ty.com/vb

www.fr7ty.com